كيف تتعامل مع افراد عائلتك او أصدقائك غير الداعمين لك

شعور سيئ لما تلاقي احبابك وعائلتك  ما يدعمونك في الشي الي أنت تحبه وتسويه …
وطبيعي ان الإنسان يحاول يرضي اهله ….بس ما تقدر ترضي الجميع .
تأكد أن الأفعال تتكلم اعلى من الأقوال
إذا كان هذا التوجه اللي أنت حابه مؤثر عليك بطريقه إيجابيه
لاحضوا إنك ملتزم وبأنك تلقى نتايج ……رح يتقبلون عملك ويمكن يسوون زيك بالمستقبل

لاحظ بدون أنت ما تجبرهم او تدخلون في مجادلات من الصح ومن الغلط

الأشخاص في حياتك إما
لموسم ،مثل علاقات سابقه ،واصدقاء سابقين
او لدرس
ومهمتك تحدد بينهم وتعرف
حتى الأشخاص اللي كان تعاملهم معك سلبي
إسأل نفسك
هل فيه درس ممكن اتعلمه هنا ؟
ووش هو هذا الدرس ؟
او لطول العمر
وهم الأشخاص اللي مستعد تقضي حياتك معهم ،يحبونك ويتمنون لك الأفضل

وبالنهايه ما تحتاج موافقة الجميع دامك مؤمن بالشي اللي أنت قاعد تسويه

،،هي حياتك ورؤيتك أنت وحدك لا تخلي اي شخص يوقف بطريق تحقيقك لها
حتى ولو كانوا عائلتك واصدقائك
عش حياتك وركز على السبب اللي خلاك تبتدي بالأول والعالم بيتأقلم حولك …..

عندي معتقد سلبي يا إنه مدمر حياتي

الإعتقادات هي أفكار راسخه بعقولنا ،،،زي جذور الشجره المغروسه بالأرض 5متر
مانقدر نشوفها مباشرةً ولكن نشوف أثارها (ثمار هذه الشجره )في حياتنا الخارجيه .
ممكن تكون الشجره طيبه مثل البرتقال ،التفاح
وممكن تكون الشجره سيئه مثل الأشواك اوغيره .

«فما تزرعه بالأرض رح تحصد ثماره من نفس جنسه»

خلونا نلعب لعبه ونرخي انفسنا شويه :

مستعدين 💪

نبدا:

كل شخص  يجاوب ؛
ماهي إعتقاداتك عن
المال ؟
الحياه ؟
الأطفال ؟
التربيه ؟
الزواج ؟
الشراكه ؟

او أذكر 3أشياء او أفكار تمنعك من تحقيك النجاح اللي تحلم فيه ؟

مثلأ
أنا شخص ماعندي وقت احقق او أشتغل على حلمي .
ماعندي القدره الماديه لتحقيقه
انا شخص كسول ،وإذا بديت شيئ ماأكمله للنهايه .

الأن حن عرفنا معتقداتنا ووضحت عندنا
الخطوه الثانيه
?كيف أغيرها

تقدر تغير المعتقدات اللي ما تخدمك بعدة طرق
اول طريقه

التخيل ……..
التخيل ،التخيل ،التخيل او ممكن أسميه السحر

1) تجلس بهدوء

2)تختار إعتقاد مدمر لحياتك او مشكل عائق بالنسبه لك.

3)تخيل نفسك الان بإعتقاد مخالف لإعتقادك السلبي
بالبدايه رح تكون الرؤيه ضبابيه ،وتحس بشعور غير مريح وكإنك غير متقبل ولكن واصل
حاول تسمع بإذنيك وتشم بأنفك وتلمس بإيديك وكانه فديو ثلاثي الأبعاد (حتى توصل لفكرة إن الي أنت قاعد تشوفه حقيقه زي الكرسي اللي أنت جالس عليه او زي الغرفه اللي أنت فيها )
الآن كيف نثبت الإعتقاد الجديد

رح تثبت هذا الإعتقاد بالتكرار وأكرر بالتكرار …..

4)إجعل هذا التمرين عاده يوميه

وأنقل التمرين لمرحله أعلى
بأن اللي قاعد تتخيله هي مجرد ذكرى حصلت في يوم من الأيام ………

5)الأن اهم نقطه إستشعر تلك المشاعر(لما تشعر وتحس بتلك الأحاسيس رح تكون بمثابة  الجذب المغناطيسي لتلك الأحداث  الى عالمك الواقعي )

6)إذا لاحظت نفسك ترجع للإعتقاد السابق فوراً غير الفكره

مثل
الشخص اللي عنده إعتقاد بأن المال مثلاً سيئ وأن كل شخص غني
هو محتال ونصاب ومتكبر الخ
ولأن هذا إعتقاده فصعب يحصل على المال ويصير غني
وحتى لو وصل المال لإيده رح يصرفه ويتخلص منه

إذاً
إعتقاده الجديد أنا غني والمال يساعدني لأساعد غيري

انا أحب المال لأنه يعطيني الفرصه للتأثير بمجتمعي

هناك وفره في هذا  العالم من الغنى والحب والسعاده
الخ الخ الخ

يتخيل نفسه غني ويعطي المحتاجين ،يتخيل نفسه يبني مشاريع بناءه في مجتمعه تساعد أبناء مدينته في توفير فرص العمل ….    الخ
،زي ما قلت بالبدايه ممكن يتضايق لأن عقله مش مستوعب هذه الأفكار ،
ثم يبدا يحاول يركز بالتفاصيل ،الصورة رح توضح أكثر وأكثر مع الوقت

بعدها وبدل ما يكون هو المتفرج يشوف كل شئ من عيونه ،ويسمع كل شيئ بأذنيه (يدخل بالصوره يصبح داخل الغني اللي جالس يتخيله بالتمرين )

يكرر هذا التخيل حتى يزرع البذره وينميها

كل جلسة تخيل بمثابة المويه اللي تسقي النبته(الإعتقاد)

اخيراً اي مره يلاحظ نفسه يسب في الأغنياء او يحتقر غني
.يوقف نفسه فورأ ويغير الفكره الى الفكره الي تخدمه .

الطريقه الثانيه

التوكيدات ……..
أنا غني
أنا سعيد
أنا واثق من نفسي
ويبدأ يقول بصوت عالي كل التوكيدات اللي كتبها عكس معتقداته السابقه
ومو بس كذا
ضروري يكون فيه مشاعر وأحاسيس بالموضوع
مو بس كلام والسلام
لأنه مارح تستفيدون ابد …..
وبالنهايه لا ننسى التكرار
يجعل التوكيد روتين صباحي يكرره كل صباح لمدة خمس دقائق .

بالتوفيق لكم جميعاً

 

قصة نجاح ليزا نيكولز من أكبر المتحدثين التحفيزيين بالعالم !

يومٍ من الأيام كنت حزينةٍجداً فقد كنت مفلسةً تماماً

،لم يكن لدي بالبنك إلا 12دولار وبضع سنتات فقط
وكان إبني” جيوفاني “بحاجة إلا حفاضات
لم أكن أعلم ماذا يجب علي فعله ….

إضطررت إلا لف جسمه بمنشفه لمدة يومين

:تحسست بطن “جيوفاني ” وقلت له:

لا تقلق يا بني أمك لن تفلس مرةً اخرى

كان قلبي يتقطع من الأسى ،تمنيت لو كل ذرة في جسدي  تموت  لكي اتخلى عن كل شي وكلشخص وأولد من جديد 

في تلك اللحظه تأكدت بأني وصلت إلا القاع .

عملت بخزانه يُقال بأنها مكتب وكنت أضع المرايا بالأرجاء لكي تتسع قليلاً وجلست بها5سنوات .

 

بحثت  عن  أشخاص لديهم حياه اريد أن اعيشها

فكنت أحظر  إلى نفس التدريب ليس مره واحده او مرتين
بل42 مره.
نعم هذا ما عنيته 42 مره!!

كنت أريد أن أُكمل جملهم ،كنت أريد أن أعرف ما يعرفون ،كنت أريد أن أمشي مثلهم ،أتحدث مثلهم،أبدوا مثلهم .

أُختِرت بأن أكون من ضمن مجموعه من الأشخاص لأذهب الى أحد الندوات كنت فيها  المرأه الوحيده من أصول افريقيه هناك.

وبفتره وجيزه أصبحت أنا من يقود هذه الندوات
ولكني كنت مستعده بأن أكون طالبه أولاً .

كل يوم صباحاً كنت  اقول لنفسي
(لا يوجد شي لأخفيه __لا يوجد شي لاُثبته __لا يوجد شيئ لأحميه __لا يوجد شيئ لأدافع عنه )
يإلهي كم هو مريح هذا الشعور عندما نستعيد طاقاتنا الضائعه في الدفاع والحمايه ومحاولة إثبات أنفسنا لغيرنا من الناس .
كنت يومياً أقول لنفسي
ليزا أنا فخورةً بك
ليزا أنا أسامحك

،،،،وأكمل الجمله ب 3أسباب
وكم كان وقعها صعبٌ علي الى حد البكاء فقد كنت اتذكر إبني الصغير ،ووالده المسجون ،،والعلاقات المليئه بالتعنيف الجسدي والنفسي ،والمال الذي لم  استطيع الحفاظ عليه
ولقد إستمر هذا الشعور لمدة 6أشهر
أيضاً كنت اقول ليزا  انا التزم ب …… وأكمل بثلاثه أشياء اريد ان التزم بها
فقد كنت التزم بكل مايخص الجميع الا نفسي فقد كنت أقف بطريقي دائماً  .
عملت 9ساعات كنت أضع “جيوفاني »في أحد مراكز الرعايه وأخرج لأتي به الى المكتب الساعه 6 وأعطيه بعض الألعاب ليلتهي بها ولأكمل عملي الخاص الى منتصف الليل .

كان يأتيني الراتب كل إسبوعين ولكني وعدت نفسي بأن أضع جزء منه جانباً وأكتب عليه :
«««لتمويل حلمي »»»
لم أعد أصرف على شعري ،أظافري، لم أعد أذهب لتناول الطعام خارجًا
منعت نفسي من أشياء كثيره
ظنت عائلتي بأنني جننت  .

كنت أحول كل مره 5%أكثر من المره اللي سبقتها
حتى إظطررت للخروج من منزلي والعيش مع شريكه سكن مدمنه
كنت أضع مناشفاً تحت الباب لكي لا يدخل الدخان الى الغرفه فكنت انام مع ابني على سرير واحد .

بعت مقتنيات كبيره وكثيره حتى أمول حلمي

قللت عدد الساعات اللتي أعملها في عملي الخاص وأخذت وظيفة جديده حتى أحصل على المال .
خلال 3سنوات ونصف
توجهت الى المصرف وأخبرتهم بإسمي
كنت فقط أريد أن أعرف المبلغ الذي وصلت اليه
ولكن عندما أخبرتهم بأسمي صرخوا جميعاً والتفوا حولي
حتى المدير ،
هل أنت صاحبة تمويل الحلم ؟
فقلت نعم

أخبرينا ماهو حلمك ؟:
فقلت لا أدري ولكن لا بد وأنه يحتاج الى مال .
أحظروا ورقه فيها قيمة المبلغ ولكن لم أصدق ما رأت عيني
قلت لهم إسمي مرة أخرى ليتأكدوا
فقالوا إنه لكِ يا ليزا

فقلت لا أعلم فلم أعرف أحداً من عائلتي لديه 5الأف او حتى 10الأف بالبنك فضلاً عن هذا الرقم 💔

وإذا بهم جميعاً يبكون

خرجت وقلت لأبني
«جيوفاني أضن بأن حياتنا ستتغير كثيراً.»

ذهبنا الى ماكدونالدز لأول مره منذ وقت طويل

كنت مستعده بأن أجوع حياتي كلها  لكي أشتري مستقبلي  ،
أشتري إحتمالاتي ،أعطي حلمي فرصه .
ليس من المفترض بنا ان نترك أحلامنا على الوساده عندما ننهض كل صباح .
أن نتركها خلفنا بالمنزل لنحقق حلم شخص أخر .
روح الإنسان لا تهتم بالإقتصاد ،روح الإنسان لا تهتم بإذا ماكان أب الطفل داخل السجن ،روح الإنسان لا تهتم بالماضي او بإذا ماكنت تعرضت لتحرش او ما إذا كانت عائلتك محطمه او فقيره.
ما تهتم به روحك فقط هو ماذا ستخلق للمستقبل قبل أن تموت ،
لأنك ما أن تصل للحافه حتى يأمرك عقلك بالرجوع الى الخلف فهو مصمم ليبقيك بأمان .
روحك وحدسك تريدك أن تحلق
يجب أن تستمع الى روحك وتغامر لتحلق
فأنت ترى الكثير من الناس يحلقون وأنت واقف ع الحافه خائف من  السقوط .
أنا هنا لأقول لك إقفز
فهناك 3إحتمالات
إما أن تقفز وتحلق
او أن تقفز وتسقط على شيئ ما ناعم
او أن تقفز وتسقط بقوه
ولكن بكل الحالات ستقف مجدداً .
أكبر مخاوفك ليس بأن تسقط
أكبر مخاوفك هو أن تعيش طول حياتك بدون أن تعرف كيف  تحلق.
انت خائف من ان تغادر هذه الحياه بدون ان تعرف العالم حقيقتك ،بدون ان تعرف بصمتك ،بدون أن تعرف مساهماتك .
فأنا إمرأه عاديه  تختار كل يوم أن تقوم بقرار إستثنائي.

تصرف كأن ما تريده ،،،،،لديك بالفعل

تصرف كأن ماتريده ،،،،لديك بالفعل
هذا قانوون جداً جداًجداً مهم لتحقيق النجاح والثراء والمناصب
بإختصار كل ما تريده

عندك حلم بأن تصبح دكتور
أختلط بأطباء ،حتى ولو بالمستشفى
وتصرف مثلهم بالظبط
كأنك ممثل وطلب منك المخرج تمثيل دور دكتور

كيف ستمثل الدوور ،،،،،
ستتقمص الشخصية تماماً صحيح ؟
كيف يقفون ،يتحركون ،يمشون  ،وحتى كيف يلبسون

اذا هذا هو المطلوب
هل رأيت دكتور ناجح  يقضي اغلب وقته باللهو واللعب
قطعاً لا
اذاً
تقمص دور الطبيب الناجح وإلبس أيضاً الرداء الأبيض كلما أستطعت 👨🏾‍⚕

بهذي الطريقه رح توصل لهدفك لماذا

لأنك وصلت له بالفعل🎓

خلينا ناخذ مثال ثاني شخص غير واثق من نفسه ويريد ان يقوي هذي الثقه😌

كيف  سيعمل هذا القانون بالنسبه له🤔

بدل من أن يبحث عن ثقته المهزوزه من الخارج ،من خلال تقبل  الأشخاص له ،،،،،،،الخ الخ

يراقب ويلاحظ اكثر شخص ثقته عاليه بمحيطه وإذ لم يجد يبحث عن شخص يعتبره قدوه  بالعالم الإلكتروني الرقمي

يلاحظ ادق التفاصيل من طريقة مشيه الى مظهره الخارجي الى حديثه وكلامه عن نفسه

ثم يتقمص الشخصيه تماماً
Fake it till you make it

وبنفس الشي الشخص اللي يبحث عن الغنى 💱💱💹
كيف الاثرياء يتصرفون بكل شي بالإضافه الى طريقة تعاملهم مع المال
هل يصرفون بحزن وكأنهم سيموتون جوعاً
⛔ ملاحظه
انا لا ادعوا للتبذير والإستهانه بمالك ابداً
بل اشدد وأحرص على اهميه الإدخار والإستثمار
ولكن الفكره هنا
هي أن تصرف بسعاده حتى وإن كان لإيجار منزلك ،سيارتك او فاتوره هاتفك
تصدق وأعطي حتى وإن لم يكن معك إلا ريال واحد
اقتني بعض الأمور التي تشعرك بالفخامه كلما إستطعت
وبالنهايه
(كل شي يجذب شبيهه )
اذاً
🕵 لأحظ بدقه
🕵طبق
🕵 إلبس كما تريد أن تكون
💯 وأنتظر السحر لكي يحدث 🌬

لا يوجد ظلم في هذا العالم …فريدريك دودسن

الناس يتحدثون مراراً وتكراراً عن رغبتهم بتغيير العالم ،او بجعله مكان أفضل،
ولكن غفلوا عن أهم نقطه وهي أن العالم لا يحتاج بأن يكون أفضل ولا يحتاج بأن يتغير ايضاً،
فالعالم جميل ومثالي تماماً كما هو
فا البشر يحاولون بأن يغيروا العالم منذو الاّف السنين لكنه بقي كما هو
بتوازن مثالي بين المتعه والالم -النور والظلام -الجيد وغير الجيد
فتجدهم يحاولون ان يصنعوا يوتيوبيا ،،،،عالم مثالي
ولكن إن أصبح العالم يوتيوبيا فلن تجد هناك فرصه للنمو والتطور
لن يعطيك الفرصه بأن تفرق بين ما تريده وتعتقد انه جيد وبين ما لا تريده وتعتقد بأنه غير جيد
لن تستطيع ان تمرن حريتك وجمال عقلك وروحك لتكتشف ذلك بنفسك ،
الحياه كالمدرسه التي نتعلم منها كيف نرفع وعينا
الغرض من هذا الكون ليس بأن نعيش سعداء للاّبد او بسلام للأبد ولكن
بأن نعيش سعداء وبسلام للأبد ما أن نتخذ القرارات الصحيحه ونتعلم الدروس الصحيحه ،
كما أن الأمور السيئه التي حصلت لك بالماضي ما هي إلا إنعكاس لذبذباتك في ذلك الوقت
حصلت لك الظروف السيئه حتى تتعلم وتجذب ظروف أفضل وأحسن منها ،
كل شي حدث هنا ينتمي إلا هنا
كل شي حدث من المفترض به ان يحدث
في نفس الوقت ونفس المكان بالتحديد
ليس هناك ظلم في هذا الكون
الاشياء التي تحدث من المفترض بها أن تحدث
هذا كلام خطير ان تقوله ولكني اقف مع كلامي
ليس من المفترض بالعالم ان يتغير
ولكن
تستطيع أنت ان تتغير
انت تستطيع أن ترفع وعيك لتجذب ماهو أفضل لك
مثال لثلاثة أشخاص زاروا نفس المدينه وكان لكل واحد منهم رأيه الخاص بها
واحد لم تعجبه تماماً ،واخر لم يعجبه طقسها وألاخير أعجب بلطافه وحفاوة شعبها
هؤلاء الثلاثه إستعرضوا العالم والحياه من 3مراحل طاقيه مختلفه
وهكذا نعلم بأن العالم لا يحتاج لأن يتغير بل أنت
انه من أنت وماهي الذبذبات اللي تطلقها بالكون

هل تتوقع بأن الأخبار تعكس ما يحصل في هذا العالم؟

  • فكثير من الأشخاص يسألني كيف تعلم مايحدث ويحصل بالعالم إن كنت لا تتابع الأخبار ؟

  • فأقول الله وحده يعلم ما يحصل حقاً بالعالم ولكن مااستطيع ان اقوله هو

  • أن هذه الأخبار لا تحصل لي والحقيقه العجيبه هي ،،،،،، أن الكوارث دائماً تحصل في مكان اّخر وانا أعتقد بأنها ليست صدفه

  • فحياتي خاليه من التوتر ،الغضب ،الخوف،العار،الذنب كل هذه المشاعر السلبيه التي تجذب كا المغناطيس أحداث تمثلها

  • وانا لا الوم الضحايا عما يحدث لهم ولكن أغلب هؤلاء الضحايا غير واعيين بما يطلقونه من ذبذبات ولكن أقول بأنها ليست صدفه لا يوجد صدف في هذه الحياه

  • أنا اعلم بأنه من القساوه أن تقول انه ليس هناك ظلم بالعالم ولكن اقوله لأحمل الناس على أخذ وتحمل مسؤولية من الداخل عند محاولتك لتغيير العالم  تحاول أن تصلح شي منكسر ،،،

  • فكأنك تحاول مقاومته

  • ففي السياسه مثلا

  • تتمحور فكرتها على أن تحاول أن تعمل شي بالعالم الخارجي وهذا الشي سيصلح حياة جميع الناس وهذا بالضبط ماكان الناس يحاولونه منذو الاف السنين

  • وهل نجح لا

  • هل سينجح بعد 300سنه لا

  • فمهما حصل من افكار سياسيه جديده ،إنتخابات جديده ،قاده جدد،حركات سياسيه جديده لن يصلحه شيء منها

  • أنا لا اقول بأن العالم لن يصبح أفضل ولا يمكن بأن يصبح أفضل لأنه أفضل بكثير بالفعل

  • مراحل الطاقه في الكون تترتفع والذبذبات ترتفع وهذا يتماشى مع إنخفاض نسبة  الوفيات والامراض وإرتفاع نسبة التعليم والغنى ولكن ليس بسبب الأعمال الخارجيه

  • ولكن لأن وعي الإنسان يصبح اعلى وأعلى ولأنهم يعلمون انهم يجب أن يكونوا التغيير الذي يريدون بأن يروه بالعالم

  • كلما فهم الناس ذلك زاد تنوير العالم لذلك ركز على الصفات التي تتمنى ان تكونها وليس على الاشياء التي ترغب بالحصول عليها صفات معينه تريد ان تكونها ،،،،،إن ركزت عليها ،،،،،ستجذبها لحياتك المرح ،،،،السلام ،،،،المتعه

بالنهايه

انت تصبح ما تركز عليه وتقدره وتحترمه وتعطيه قيمه إذا ركزت على الزلازل ،الحروب ،الفياضانات،ذلك بسبب أنك ت والا ماكنت تنظر اليه طول الوقت وكنتيجه لتقديرك وإعطائك لأهميه وإنتباه له ستقوم بتجربته في حياتك ذلك الشي الذي إخترت ان تعطيه إنتباهك وإهتمامك تحمل مسؤوليته لذلك عندما أقول ليس هناك ظلم بالعالم الكثيرون يغضبون،ويحتجون لذلك لكن كيف سيكون ذلك مختلفاً

ان عشت في عالم صديق ومحب ،،عالم خلق بحب وسلانم الطريقه الوحيد بأن مايكون مااقوله غير صحيح عندما يكون العالم مخلوق بنيه شريره غير سالمه فإن أمنت بذلك توقع ماذا سيحصل لا تتوقع من العالم ان يعطيك شي اعطي نفسك ماترغبه وتريده لنفسك اذا كنت ترغب بالقبول في مجتمعك ومن حولك اعطه لنفسك إذا كنت ترغب بالشعور بالوفره قدم هذا الشعور لنفسك بإستخدام مخيلتك وعند إعطاءك لنفسك ،،،،،،شاركه مع العالم

Continue reading “لا يوجد ظلم في هذا العالم …فريدريك دودسن”